القديسان بطرس و بولس

 

الرسولان و الشهيدان

 

عيدهما:

·        29 حزيران/ يونيو (عيد القديسين بطرس و بولس)

·        22 شباط/ فبراير (عيد كرسي القديس بطرس، ممثلا لوحدة الكنيسة الجامعة في العالم أجمع)

·        18 تشرين الثاني/ نوفمبر (عيد تكريس كاتدرائية القديسين بطرس و بولس)

اختار يسوع أتباعه بحرص شديد، فقد كان يحتاج إلى أشخاص يمكنه الوثوق بهم لينشروا رسالته و ليتابعوا العمل عندما لا يكون موجودا ليقود الحركة المسيحية الناشئة. تشير كلمة "التلميذ" إلى "التابع" أو الشخص الذي يتعلّم، و تشير كلمة "الرسول" إلى الشخص الذي يتم إرساله. عندما كان يسوع ما يزال يعيش على الأرض، كان الاثنا عشر يسمون تلاميذا. تبع التلاميذ الاثنا عشر يسوع، تعلموا منه و تدربوا بإشرافه. و أرسلهم يسوع ليكونوا له شهودا (متى 28: 18-20، أعمال 1:8) و عندها لقبوا بالرسل.

الرسل الاثنا عشر هم:

1-     سمعان بطرس (شقيق أندراوس)- و كان عاملا فاعلا في جذب الناس إلى يسوع.

2-     يعقوب (ابن زبدي و الأخ الأكبر ليوحنا) و يلقب أيضا بيعقوب الكبير

3-     يوحنا (ابن زبدي و شقيق يعقوب)- كاتب الإنجيل

4-     أندراوس (شقيق سمعان بطرس)- كان عاملا فاعلا في جذب الناس إلى يسوع.

5-     فيليبس من بيت صيدا.

6-     توما (التوأم)

7-     برتلماوس (نثنائيل)- كان واحدا من التلاميذ الذين ظهر لهم يسوع على شاطئ بحيرة طبرية بعد قيامته. و كان شاهدا على الصعود.

8-     متّى (لاوي) من كفرناحوم- كاتب الإنجيل.

9-     يعقوب (ابن ألفايوس) و يلقب أيضا بيعقوب الصغير.

10-  سمعان (الغيور)- القانوني.

11- تدّاوس- يهوذا (لبّاوس)، شقيق كل من يعقوب الصغير و متّى و هو من كفرناحوم.

12-  يهوذا الاسخريوطي، و هو من خان يسوع.

 

القديس بطرس

متى 16: 18: أنت بطرس و على هذه الصخرة أبني كنيستي و أبواب الجحيم لن تقوى عليها.

تظهر حياته بشكل جلي في أسفار العهد الجديد و سفر أعمال الرسل. كان اسمه الأصلي سمعان بن يونا و لم تذكر أمه في الإنجيل أبدا. ولد في بيت صيدا و هي مدينة على بحيرة جنيسارت، و إن اخاه أندراوس هو أول من دعاه لاتباع يسوع. أطلق يسوع اسم بطرس (الصخرة) على سمعان إشارة إلى أن بطرس سيكون كأساس الصخر الذي ستبنى عليه الكنيسة. و قد كان بطرس متزوجا.

كان بطرس و أندراوس صيادين و قد دعاهما يسوع ليكونا تلميذين له في نفس الوقت الذي دعا فيه يعقوب و يوحنا، ابنا زبدي. تعود المنزلة الكبيرة التي يحظى بها بطرس و بشكل جلي إلى كونه شاهدا على أحداث هامة في بشارة يسوع، عندما اعترف بطرس أن يسوع هو المسيح ابن الله ، عندما قال له يسوع: " على هذه الصخرة أبني كنيستي "، عندما اختير مع يعقوب و يوحنا ليشهدوا التجلي. بعد العشاء الأخير شهد بطرس مرة أخرى مع يعقوب و يوحنا نزاع يسوع في بستان الزيتون، و عندما تعرّض يسوع للخيانة استلّ بطرس سيفه للدفاع عنه، لكنه أنكره بعد ذلك و في نفس الليلة، كما تنبأ عنه يسوع. بعد القيامة، ظهر يسوع عند بحر الجليل و كلّف بطرس بأن " ارعَ خرافي. "

استشهد القديس بطرس بأمر من الامبراطور نيرون و صُلب عام 64م و رأسه للأسفل لأنه قال أنه ليس مستحقا أن يموت كما مات المسيح. تم دفن جسده على تلّة الفاتيكان حيث كشفت أعمال الحفر في الآونة الأخيرة عن قبره في موقع كاتدرائية القديس بطرس. يعتبر القديس بطرس بحسب التقليد أول أسقف لروما.

 

القديس بولس

الشخص الهام الثاني هو بولس من طرسوس و الذي كان يدعى أصلا شاول من طرسوس و يلقب أيضا بالرسول الثالث عشر. ولد القديس بولس في نفس الفترة التي ولد فيها المسيح تقريبا و يدعو نفسه الرسول إلى الوثنيين (الأمم). لم يلتق بولس بيسوع خلال حياته على الأرض و لكنه اهتدى إلى المسيحية بحدث عجائبي يُعرف باسم "الطريق إلى دمشق". و كان شاول اليهودي يكره و يضطهد المسيحيين كهراطقة كما أنه ساعد في رجم القديس اسطفانوس الشهيد.

عندما كان في طريقه إلى دمشق لاعتقال مجموعة أخرى من المسيحيين، حدث الاهتداء الأكثر شهرة في تاريخ المسيحية. سقط شاول على الأرض و أبرق حوله نور من السماء أحاط به و سمع صوت يسوع المسيح، " شاول، شاول، لماذا تضطهدني؟"  فالشخص الذي كره المسيح و كل المسيحيين استسلم أمام الإله الحي. عندها أخبره يسوع أن يذهب إلى دمشق، و هناك سيتم إخباره بما يتوجب عليه فعله. أصيب بولس بالعمى و لم يأكل أو يشرب مدة ثلاثة أيام.   و في دمشق، أرسل الرب إليه تلميذا يدعى حنانيا، أعاد إليه بصره، ملأه من الروح القدس و عمدّه.

بعد العماد غيّر اسمه إلى بولس ليعكس شخصيته الجديدة و بدأ يسافر و يبشّر بيسوع في مجامع دمشق. أراد اليهود قتله، لكنه هرب بمساعدة بعض المسيحيين الذين دلوه في سلة من سور المدينة. قام بنشر المسيحية و خصوصا إلى الغرب من أورشليم. يعتبره كثير من المسيحيين كمفسّر مهم لتعاليم يسوع كما يعتبره كثير من المسيحيين أيضا أهم تلميذ للمسيح و ثاني شخصية بعد يسوع من حيث الأهمية في نمو و تطور المسيحية. بعد ثلاث سنوات على اهتدائه، سافر بولس إلى أورشليم للقاء بطرس و بقي معه خمسة عشر يوما.

أعدِم بولس الرسول في روما خلال فترة اضطهاد الإمبراطور المجنون نيرون للمسيحيين الذي استمر أربع سنوات بين عامي 64 و 68 م و و قد أعدِم بطرس الرسول في نفس الفترة أيضا. و كمواطن روماني مُنِح بولس موتا سريعا و قطِع رأسه بضربة السيف قرب روما و يتوقع أن ذلك تم يوم 29 حزيران/ يونيو عام 67م. كان بولس أبرز المبشرين المسيحيين في المراحل الأولى للمسيحية مع القديس بطرس. و دفن جسده مع جسد القديس بطرس في السراديب قرب طريق آبيا حيث بقي هناك حتى نقله لوسينا و البابا كورنيليوس إلى مقابر لوسينا.

 

.

صلاة للقديسين الرسولين بطرس و بولس

 

أيها القديسان الرسولان بطرس و بولس، يا كوكَبي البيعة العظيمين، إني أتخذكما لي شفيعين. فإياك أهنئ، أيها القديس بطرس هامة الرسل، بأنك أنت الصخرة التي بنى الله عليها بيعته، و إياك أهنئ أيضا، أيها القديس بولس، بأن الله جعلك إناء مختارا و معلّما للحق في العالم. ألا فاشفعا لي إلى الله دائما و اسألاه أن يؤتيني إيمانا حيا،  رجاء ثابتا،  محبة كاملة،  صبرا جميلا في الضراء ،  اتضاعا متناهيا في السراء، و همة عالية في قضاء واجباتي، حتى إذا ما تغلّبت على تجارب العالم و الشيطان و الجسد، كنت أهلا للمثول أمام راعي النفوس الأعلى، يسوع المسيح الحي المالك مع الله الآب، باتحاد الروح القدس إلها، إلى دهر الدهور.  آمين.

 

 

مؤسسة صفحات مريم 

إن اهداف مؤسسة صفحات مريم هي تطوير و توسيع موقع "صفحات مريم" و المحافظة عليه بغية نشر الإيمان الكاثوليكي و خصوصا إكرام السيدة العذراء الطوباوية.
بمساعدتكم المادية يمكننا تحقيق ذلك.
تحتاج صفحات مريم لدعمكم لتتمكن من الاستمرار!
يمكن أن تكونوا متبرعين لمؤسسة صفحات مريم بتبرعكم بمبلغ 20 يورو سنويا على الأقل و ستحصلون على:

الميدالية العجائبية مع شرح لتصميمها

و إذا تبرعتم بمبلغ 50 يورو فأكثر، تحصلون إضافة لذلك على مسبحة الوردية من لورد ذات لون أرزق سماوي جميل.

سيتم التبرع بأي دخل إضافي يتم الحصول عليه لدعم المشاريع الخيرية ذات الروح الكاثوليكية. نحن مسجلون لدى غرفة التجارة في فليفولاند برقم 39100629

للتبرع، الرجاء النقر على الرابط أدناه
ليبارككم الله

ONLINE DONATION

 

 

 

 

Visitors:

جميع حقوق النشر محفوظة  2001 - 2010