خميس العهد/ الخميس المقدس


السنة الليتورجية  " ب " – 9 نيسان / أبريل 2009

 


 

 خميس العهد هو ليلة العشاء الأخير الذي تناوله يسوع مع تلاميذه.

 

في التقويم المسيحي، خميس العهد أو خميس الأسرار أو خميس الغسل، هو يوم الخميس السابق لعيد الفصح. و فيه يحيي المسيحيون ذكرى العشاء الأخير الذي تناوله يسوع قبل موته. و هو اليوم الذي غسل فيه يسوع أرجل تلاميذه و علّمهم أن يخدموا بعضهم بعضاً كما خدمهم هو. و لذلك يقوم الكاهن في الكثير من الكنائس الكاثوليكية و البروتستانتية بغسل أرجل مساعديه في هذا اليوم.

 

" أعلِمتم ما صنعتُ بكم؟ أنتم تدعوني معلّماً و ربّاً، و حسناً تقولون، لأنّي كذلك. فإذا كنتُ أنا الربّ و المعلّم قد غسلتُ أرجلكم، فيجب عليكم أنتم أن يغسل بعضكم أرجل بعض، لأنّي أعطيتكم قدوة حتّى أنّكم كما صنعتُ أنا بكم، تصنعون أنتم أيضاً. الحقّ الحقّ أقول لكم، ليس عبدٌ أعظم من سيده، و لا رسول أعظم من مرسله. فإذا عرفتم هذا، فالطوبى لكم إذا عملتم به".

 

الإنجيل بحسب القديس يوحنا 13: 1- 17 ، 31- 35

  

13 : 1 و قبل عيد الفصح، لمّا كان يسوع يعلم أنّ ساعته قد أتت لينتقل من هذا العالم إلى الآب، و كان قد أحبّ خاصته الذين في العالم، أحبهم إلى الغاية.

 

13 : 2 فحين كان العشاء، و قد ألقى إبليس في قلب يهوذا ابن سمعان الإسخريوطي أن يسلمه.

 

13 : 3 إذ كان يسوع يعلم أنّ الآب جعل الكلّ في يديه و أنّه من الله خرج و إلى الله يمضي.

 

13 : 4 قام عن العشاء، و خلع ثيابه، و أخذ منديلاً و اتزر به.

 

13 : 5 ثمّ صبّ ماء في مطهرة، و أخذ يغسل أرجل التلاميذ و يمسحها بالمنديل الذي كان مؤتزراً به.

 

13 : 6 فتقدم من سمعان بطرس، فقال له سمعان: أأنتَ يا ربّ تغسل رجليّ؟

 

13 : 7 أجاب يسوع و قال له: إنّ الذي أصنعه أنا لا تعرفه أنت الآن، و لكنّك ستعرفه فيما بعد.   

 

13 : 8  فقال له بطرس: لن تغسل رجليّ أبداً. أجابه يسوع: إن لم أغسلك، فليس لك نصيب معي.

 

13 : 9  قال له سمعان بطرس: يا ربّ لا تغسل رجليّ فقط بل يديّ و رأسي أيضاً.

 

13 : 10  قال له يسوع: إنّ الذي قد اغتسل لا يحتاج إلاّ إلى غسل الأرجل لأنّه كلّه نقيّ، و لكن لا جميعكم.

 

13 : 11 لأنّه كان عارفاً بالذي يسلمه، و لذلك قال لستم جميعكم أنقياء.

 

13 : 12 و بعد أن غسل أرجلهم و أخذ ثيابه و اتكأ، قال لهم: أعلِمتم ما صنعتُ بكم؟

 

13 : 13 أنتم تدعوني معلّماً و ربّاً، و حسناً تقولون، لأنّي كذلك.

 

13 : 14 فإذا كنتُ أنا الربّ و المعلّم قد غسلتُ أرجلكم، فيجب عليكم أنتم أن يغسل بعضكم أرجل بعض.

 

13 : 15 لأنّي أعطيتكم قدوة حتّى أنّكم كما صنعتُ أنا بكم، تصنعون أنتم أيضاً.

 

13 : 16 الحقّ الحقّ أقول لكم، ليس عبد أعظم من سيده، و لا رسول أعظم من مرسله.

 

13 : 17 فإذا عرفتم هذا، فالطوبى لكم إذا عملتم به.

 

13 : 31 فلمّا خرج قال يسوع: الآن تمجّد ابن البشر، و تمجّد الله فيه.

 

13 : 32 فإن كان الله قد تمجّد فيه، فالله يمجّده في ذاته، و سريعاً يمجّده.

 

13 : 33 يا أولادي، أنا معكم زماناً قليلاً، و ستطلبوني، و كما قلتُ لليهود، حيث أذهب أنا لا تقدرون أنتم أن تأتوا، كذلك أقول لكم الآن.

 

13 : 34 إنيّ أعطيكم وصية جديدة، ان يحبّ بعضكم بعضاً، و أن يكون حبّكم بعضكم لبعض كما أحببتكم أنا،

 

13 : 35 و بهذا يعرف الجميع أنكم تلاميذي إذا كنتم تحبون بعضكم بعضاً.

 

 


 

 

مؤسسة صفحات مريم 

إن اهداف مؤسسة صفحات مريم هي تطوير و توسيع موقع "صفحات مريم" و المحافظة عليه بغية نشر الإيمان الكاثوليكي و خصوصا إكرام السيدة العذراء الطوباوية.
بمساعدتكم المادية يمكننا تحقيق ذلك.
تحتاج صفحات مريم لدعمكم لتتمكن من الاستمرار!
يمكن أن تكونوا متبرعين لمؤسسة صفحات مريم بتبرعكم بمبلغ 20 يورو سنويا على الأقل و ستحصلون على:

الميدالية العجائبية مع شرح لتصميمها

و إذا تبرعتم بمبلغ 50 يورو فأكثر، تحصلون إضافة لذلك على مسبحة الوردية من لورد ذات لون أرزق سماوي جميل.

سيتم التبرع بأي دخل إضافي يتم الحصول عليه لدعم المشاريع الخيرية ذات الروح الكاثوليكية. نحن مسجلون لدى غرفة التجارة في فليفولاند برقم 39100629

للتبرع، الرجاء النقر على الرابط أدناه
ليبارككم الله

ONLINE DONATION

 


 

جميع حقوق النشر محفوظة  2001 - 2010